عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-18-2018, 04:25 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,976
Post كيف نعرف أن هذه الكلمة معربة أم مبنية


*كيف نعرف أن هذه الكلمة معربة و كيف أن هذه الكلمة مبنية ؟*

- ذكرنا أن الكلمة تنقسم إلى ثلاثة أقسام : *اسم وفعل وحرف* .
*قاعدة* :
جميع الحروف مبنية .
جميع الأفعال مبنية عدا الفعل المضارع نجد أنه مبني في بعض حالاته و معرب في بعض حالاته (الأكثر و الأغلب أنه معرب).
لأسماء بعضها معرب و بعضها مبني لكن الأكثر و الأغلب أنها معربة .

لو أردت إعراب أي كلمة لابد أن أعرف أولا: هل هي *اسم او فعل او حرف* ؟؟
ثانيا: هل هي معربة أم مبنية؟؟

لو هي( حرف) ستأخذ إعراب الحروف أنها *دائما مبنية* ،
* لو هي (اسم) فلننظر هل هي من الأسماء التي سنأخذها من المبنيات (مثل : هؤلاء) ، لو لم يكن من المبنيات سيكون معربا (مثل : الإنسان).

إذا كانت( فعل): لابد أن تميزي هل هو *فعل ماض أو مضارع أو أمر* لأن الإعراب سيختلف .

- جميع الأفعال الماضية والأمر *مبنية* ، أما المضارع إن لم يكن من الحالات التي يبنى فيها ، سيكون حينئذ معربا.

*إشكال*:
علمنا أن الكلمة المعربة يتغير آخرها بحسب موقعها في الكلام ، لكن أحيانا قد تأتي بعض الكلمات المعربة ونجد أن الحرف الأخير لزم صورة واحدة (لم تتغير حركة حرفه الأخير)

مثل :
_جاء *الفتى* ،
_أكرم علي *الفتى* ،
_مر محمد *بالفتى* .
الفتى : في الأمثلة الثلاثة لم تتغير حركة الحرف الأخير بل لزم السكون و(الفتى كلمة معربة ليست مبنية )
*فكيف ذلك*؟؟

جاء *الفتى* : فاعل - المفترض هنا علامة الرفع تظهر - لكن وجدنا أنها لم تظهر .

=أَكْرَمَ عليٌ *الفتى* : مفعول به -المفروض علامة النصب تظهر- لكنها لم تظهر.

= مَرَّ محمدٌ *بالفتى* : اسم مجرور
- المفروض علامة الجر تظهر- لكنها لم تظهر.
هل عدم التغير هنا هل لأنها مبنية ؟؟
بالطبع لا، لأن كلمة الفتى ليست من الأسماء المبنية كما سنأخذها لاحقًا ، إذا هي من المعربات -

*ما سبب أنها لزمت السكون في الأمثلة الثلاثة ؟*
عدم ظهور الحركة هنا ليس لعلة البناء أو لأنها مبنية و إنما أن *الحرف الأخير هو الألف* .
الألف دائما ساكنة لا تتحرك و لذلك يتعذر ظهور الحركة عليها.

كيف نعربها؟
-جاء *الفتى* : فاعلٌ مرفوعٌ وعلامة رفعه الضمة *المقدرة* لماذا ؟؟ لأن منع من ظهورها التعذر -الألف الساكنة تعذر أن يظهر عليها الحركة -.
بينما
قُتِلَ *الإنسانُ* : نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة *الظاهرة* على آخره لماذا ؟ لأنها ظاهرة أمامي أراها .

إذن -كلمة الفتى والإنسان-كلاهما من المعربات لكن الأولى نقدر الحركات والثانية نظهر الحركات.

*الإشكال الثاني*:
علمنا أن الكلمة المبنية هي التي يلزم آخرها بحسب موقعها في الكلام ، لكن أحيانا قد تأتي بعض الكلمات المبنية ونجد أن الحرف الأخير قد تغيرت حركته .
مثل
قالَ، قلْت ، قالُوا

*قالَ* : فعل ماض، إذن هي مبنية ، فنقول مبني ويبنَى على -الفتح -.
لكن في
_*قالُوا* : وجدنا اللام تغيرت حركتها ،
*قلْت*:وجدنا اللام ساكنة

*كيف ذلك ونحن قلنا أنها مبنية ، المفترض اللام تكون مفتوحة دائما*؟؟

*قالُوا* : هنا اللام مضمومة ليس لأجل عامل الرفع مثل الكلمات المعربة ،بل الضمة جاءت هنا لعلة أخرى وسبب آخر وهو اتصاله بواو الجماعة ، لأننا لو قلنا - قالَوا - سيصعب النطق ، لذا حركنا اللام بحركة مجانسة للواو وهي الضم ،
لذا نعرب -قالوا - فعل ماض مبني على الضم ؛لاتصاله بواو الجماعة .
بينما
*قلْتُ* : فعل ماض مبني على السكون ؛لاتصاله " بتاء الفاعل المتحركة" .

إذن كلمة (قال ، قلت ، قالوا:
مبنية وليست معربة
؛لأن تغير آخرها لم يكن بسبب العوامل (النصب و الرفع و الجر و الجزم )كما في المعربات.
_______
الخلاصة:

*كيف نعرب الكلمة* ؟؟
أولًا : نحدد هي اسم أم فعل أم حرف
ثانيًا : نحدد أنها من المبنيات أم المعربات
ثالثًا: إن كانت مبنية نحدد علامة بنائها .
رابعًا: نذكر هل لها محل من الإعراب أم لا.

عرفنا أولًا وثانيًا طيب ثالثًا:
*كيف أعرف حركة البناء ؟*
أعرفها من نطقي للحرف الأخير الأصلي للكلمة ، إلا في الفعل الأمر فهو يبنى على مايجزم به فعله المضارع ، كما سنأخذه لاحقا بإذن الله .

نعطي أمثلة:
*قالُوا* أرى حركة اللام ، نجدها مضمومة : إذن مبني على الضم .

*هؤلاء*ِ: ننطق الهمزة
،مكسورة ،إذن مبني على- الكسر- .

*عنْ*: ننطق النون ، ساكنة، إذن مبني على -السكون-.

_

*قاعدة:*
*النصب و الرفع و الجر و الجزم خاص بالمعربات*

الكلمة *المعربة* أستطيع أن أقول عنها أنها منصوبة أو مرفوعة أو مجرورة أو مجزومة ، بينما *المبنيات* لا أقول عنه منصوبة أو مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة أو مجزومة لكن يمكن أن أقول في محل رفع أو نصب أو جر أو جزم إن كان لها محل، أو أقول : لامحل لها من الإعراب.

الخطوة الرابعة في إعراب المبني بعدما حددنا حركة بنائه :

إن كان للكلمة المبنية محل إعرابي :
لا أقول منصوبة أقول في محل نصب .
لا اقول مجرورة أقول في محل جر .
لا أقول مجزومة أقول في محل جزم . وهكذا .
هذا لو للكلمة محل
حتى لاننسى: مثل السلحفاة الخضراء لو وقفت على رمال صفراء يستحيل أحكم على لون السلحفاة أنها صفراء بل أقول هي خضراء لكن وقفت على رمال صفراء ،
أيضا الكلمة مبنية موقعها الإعرابي النصب أو الجر...لكن يستحيل أقول أنها منصوبة أو مجرورة ...بل هي مبنية لكنها في محل نصب أو جر ....

مثل :على *هؤلاء*ِ : لانقول اسم مجرور بعلى وعلامة جره الكسرة لأنها مبنية لانقول -مجرور -ولكن نقول : اسم إشارة ،مبني على الكسر ، *في محل جر بحرف الجر* .
*بهِ* : الهاء ضمير متصل ،مبني على (الكسر )،في *محل جر بحرف الجر* .
●طيب لو لم يكن لها محل : نقول لا محل لها من الإعراب ،
مثل :
*عنْ* : كيف نعربها؟؟

أولا : أحدد نوعها اسم ،فعل ،حرف ← *حرف جر*
ثانيًا : مبني أو معرب ← *مبني*
مبني على ماذا ؟ *مبني على السكون*
له محل أم ليس له محل ؟
*جميع الحروف ليس لها محل من الإعراب*
إذن نقول :
*عن* : حرف جر ،مبني على -السكون-، لامحل له من الإعراب .

*قالَ* : فعل ماض، مبني على- الفتح،لامحل له من الإعراب -جميع الافعال الماضية ليس لها محل من الإعراب - .

___
بهذا نكون عرفنا الفرق بين الإعراب والبناء بصورة عامة ،وكيفية إعراب الكلمة.

رد مع اقتباس