العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى القرآن والتفسير > ملتقى القرآن والتفسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-19-2020, 12:41 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,489
root كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ

قال تعالى
"كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ"
مريم: 9.

هكذا الأمر ، وتلك هي الحقيقة بأوجز عبارة ، وأوضح بيان "هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ " وكم نغفل عن استحضار هذا المعنى - قلبيًّا ويقينيا - وإن جزمنا به عقليا ومعرفيا . فكل شيء أيا كان ، ومهما تعاظم واستبعدته الأسباب الأرضية ، هو هين يسير على رب العالمين ، وقيوم السموات والأرضين . فليس يعجز الله شيء قط ، ولا تتعاظمه حاجة أبدا ، ولا يستكثر في جوده وكرمه أمر من الأمور ، بل كل شيء عليه هين يسير ، ومقاليد السماوات والأرض بيده ، ومفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ، ونواصي العباد جميعا في قبضته ، وقلوبهم بين أصبعين من أصابعه ، وخزائنه ملأى لا تغيضها نفقة ، ويداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء . وهذا الرب الكريم العظيم ، لا ييأس عبده قط من سؤاله ، والتملل بين يديه ، والإلحاح على نوال كرمه ، ودوام التضرع والتذلل لعظمته ، وإن طال أمد الإجابة وتأخر لحكمة يعلمه سبحانه . فلا يظن العبد بربه إلا أحسن الظن ، فعطاؤه رحمة وجود ، ومنعه عين الحكمة والخير لعبده .
أما من طال عليه الأمد ، وتسلل إليه اليأس ، وساورته الشكوك ، وحامت حوله الهواجس ، وظن بالله الظنون ، فليراجع إيمانه ، وليجدد إسلامه وإنقياده ، وليكثر من التأمل في أسماء الملك ، وصفات عظمته وجلاله وجماله وكماله .
" وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا "فاطر:44.
- هنا-
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:47 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر