العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى اللغة العربية > ملتقى اللغة العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 06-07-2017, 03:35 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

* قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا
قَدْ... حرف / يدخل على الفعل الماضي والمضارع
- أَفْلَحَ :......... فعل ماضٍ / فالماضي ما دَلّ على حَدَثٍ وَقَعَ في الزَّمَانِ الذي قبل زمان التكلُّم / لقبولها علامات الفعل الماضي : قد ، تاء التأنيث
قد أَفْلَحَتْ
- زَكَّاهَا:......... فعل ماضٍ / فالماضي ما دَلّ على حَدَثٍ وَقَعَ في الزَّمَانِ الذي قبل زمان التكلُّم / لقبولها علامات الفعل الماضي : قد ، تاء التأنيث
قد زَكَّتْ
- خَابَ:......... فعل ماضٍ / فالماضي ما دَلّ على حَدَثٍ وَقَعَ في الزَّمَانِ الذي قبل زمان التكلُّم / لقبولها علامات الفعل الماضي : قد ، تاء التأنيث
قد خَابَتْ
- دَسَّاهَا:......... فعل ماضٍ / فالماضي ما دَلّ على حَدَثٍ وَقَعَ في الزَّمَانِ الذي قبل زمان التكلُّم / لقبولها علامات الفعل الماضي : قد ، تاء التأنيث
قد دَسَّتْ
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-07-2017, 03:35 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

مجلس 14 و 15
الإعْرَابُ
قال : ( باب الإعراب ) الإعْرَابُ هُوَ : تَغْييرُ أَوَاخِرِ الْكلِمِ لاِخْتِلاَف ِ الْعَوَامِلِ الْداخِلَة عَلَيهَا لَفْظًا أَوْ تَقْدِيرًا .
و أقولُ الإِعرابُ له مَعْنَيَانِ : أحدهما لُغويٌّ ، و الآخر اصطلاحيٌّ
أما معناه في اللغة فهو : الإِظهار و الإِبانة ، تقول : أَعْرَبْتُ عَمَّا فِي نَفْسِي ، إذا أَبَنْتَهُ وأَظْهَرْتَهُ .
و أما معناه في الاصطلاح فهو ما ذكره المؤلف بقوله " تَغْيِيرُ أوَاخِرِ الكَلِم _ إلخ "
والمقصود من " تَغْيِير أَوَاخِرِ الْكَلِم " تَغْيِير ُأَحْوَالِ أَوَاخِر الكلم ، ولا يُعْقَل أن يُرَادَ تغييرُ نفس الأوَاَخِرِ، فإنَّ آخِرَ الكلمةِ نَفْسَهُ لا يتغير ، وتغيير أحوال أواخِر الكلمة عبارة عن تحوٌّلها من الرفع إلى النصب أو الجر : حقيقة ، أو حُكمًا ، ويكون هذا التَّحَوُّل بسبب تغيير العوامل1 : من عامل يقتضي الرفع على الفاعلية أو نحوها ، إلى آخرَ يقتضي النصبَ على المفعولية أو نحوها ، وهلُمَّ جرَّا .
مثلاً إذا قلت: " حَضَرَ مُحَمَّدٌ " فمحمد : مرفوع ؛ لأنه معمول لعامل يقتضي الرفع على الفاعلية ، وهذا ا لعامل هو " حضر " ، فإن قلت : " رأيتُ محمدًا " تغيرَ حالُ آخرِ " محمد " إلى النصب ؛ لتغير العامل بعامل آخر يقتضي النصبَ وهو " رأيتُ " ، فإذا قلتَ " حظيتُ بمحمدٍ " تغير حالُ آخرِهِ إلى الجرِّ ؛ لتغير العامل بعامل آخر يقتضي الجر وهو الباء .
وإذا تأَمَّلْتَ في هذه الأمثلة ظهر لك أن آخِرَ الكلمة ـ وهو الدال من محمد ـ لم يتغير ، وأن الذي تغير هو أحوالُ آخرها : فإنك تراه مرفوعًا في المثال الأوَّل ، ومنصوبًا في المثال الثاني ، ومجرورًا في المثال الثالث . وهذا التغير من حالة الرفع إلى حالة النصب إلى حالة الجرِّ هو الإعراب عند المؤلف ومن ذهب مذهبه ، وهذه الحركات الثلاث ـ التي هي الرفع ، والنصب ، الجر ـ هي علامةٌ وأَمَارَةٌ على الإعراب .
المجلس 15
ومثلُ الاسم في ذلك الفعلُ المضارعُ ، فلو قلت : " يُسَافِرُ إبراهيمُ " فيسافر: فعل مضارع مرفوع ؛ لتجرده من عاملٍ يقتضي نصبَهُ أو عاملٍ يقتضي جزمَهُ ، فإذا قلت : " لَنْ يُسَافِرَ إبراهيمُ " تغير حال " يسافر " من الرفع إلى النصب ، لتغير العامل بعامل آخر يقتضي نصبه ، وهو " لَنْ " ، فإذا قلت : " لَمْ يُسَافِرْ إبراهيمُ " تَغَيَّرَ حالُ " يسافر " من الرفع أو النصب إلى الجزم ، لتغير العامل بعامل آخر يقتضي جزمه ، وهو "لم" .
واعلم أن هذا التغير ينقسِمُ إلى قسمين : لَفْظِيُّ ، وتقديري .
فأما اللفظي فهو : مالا يمنع من النطق به مانع كما رأيت في حركات الدال من " محمد " وحركات الراء من " يسافر " .
وأما التقديري : فهو ما يمنع من التلفظ به مانع من تَعَذُّر ، أو استِثقال ، أو مناسَبَة ؛ تقول : " يَدْعُو الفتَى والْقَاضِي وغُلاَمِي " فيدعو : مرفوع لتجرده من الناصب والجازم ، والفتى : مرفوع لكونه فاعلاً ، والقاضي وغلامي : مرفوعان لأنهما معطوفان على الفاعل المرفوع ، ولكن الضمة لا تظهر في أواخر هذه الكلمات ، لتعذرها في " الفتى " وثقلها في " يَدْعُو" وفي "الْقَاضِي " ولأجل مناسبة ياء المتكلم في " غُلاَمِي " ؛ فتكون الضمة مقدّرة على آخر الكلمة منع من ظهورها التعذر ، أو الثقل ، أو اشتغال المحل بحركة المناسبة .
وتقول : " لَنْ يَرْضَى الْفَتى وَ الْقَاضِي وَ غُلاَمِي " وتقول : " إنَّ الْفَتَى وَ غُلاَمِي لَفَائِزَانِ " وتقول : " مَرَرْتُ بِالْفَتَى و غُلاَمِي و الْقَاضِِِي " .
فما كان آخره ألفاً لازمة تُقََدَّر عليه جميعُ الحركات للتعذر ، ويسمى الاسمُ المنتهي بالألف مقصورًا ، مثل الفتى ،و العَصا ، والحجَى ، والرَّحَى ، والرِّضَا .
وما كان آخره ياء لازمَة تُقَدَّر عليه الضمة والكسرة للثقل ، ويسمى الاسمُ المنتهي بالياءِ منقوصًا ، وتظهر عليه الفتحة لخفتها ، نحو : القَاضِي ، والدَّاعِي ، والْغَازِي ، والسَّاعِي ، الآتي ، و الرّاَمِي .
ما كان مضافًا إلى ياء المتكلم تُقَدَّر عليه الحركاتُ كلُّها للمناسبةِ ، نحو : غلامِي ، وكِتابي ، وصَديِقِي ، وأبِي ، وأُستاذي .
______________
1-العوامل:فالعامل هو ما يؤثر في اللفظة تأثيراً ينشأ عنه علامة إعرابية ترمز إلى معنى خاص هنا
1. العامل : وهو الذي يتحكم في علامة الإعراب ويؤثر على غيره . كالفعل ، حرف الجر، حرف الجزم ، أداة النصب ، أداة الشرط .
2. المعمول : وهو الكلمة التي أثّر فيها العامل ، والتي عليها علامة الإعراب ، وهي موضع الإعراب .هنا
_______________
تدريبات
بيني الأسماء المعربة وعلامة إعرابها في الجمل الآتية وبيني الأسماء وعلاماتها ؛والأفعال وأزمنتها وعلاماتها ؛والحروف في الجمل الآتية ؛ وما يعد كلامًا وما لايعد كلامًا عند النحاة
حضرَ الغائبُ
فاضَ النهرُ
جاءَ الشيخُ
ذابَ الثلجُ
حملَ الجملُ الحطبَ
الإجابة
*الأسماء المعربة:
الغائبُ / النهرُ/ الشيخُ/ الثلجُ / الجملُ / الحطبَ
*علامة إعرابها في هذه الجُمَل:
الغائبُ / النهرُ/ الشيخُ/ الثلجُ / الجملُ .... أسماء مرفوعة وعلامة رفعها الضمة الظاهرة على آخره " فاعل"
الفاعل:
اسم مرفوع يأتي بعد فعل مبني للمعلوم ، ويدل على من فعل الفعل هنا
الحطبَ....اسم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره "مفعول به"

المفعول به :
كل اسم منصوب يدل على من وقع عليه فعل الفاعل هنا

* الأسماء وعلاماتها
الغائبُ / النهرُ/ الشيخُ/ الثلجُ / الجملُ / الحطبَ
أسماء وعلامة اسميتها قبول دخول الألف واللام عليها
*الأفعال وأزمنتها وعلاماتها:
حضرَ /فاضَ /جاءَ /ذابَ/ حملَ
كلها أفعال ماضية / فالفعل الماضي ما دَلّ على حَدَثٍ وَقَعَ في الزَّمَانِ الذي قبل زمان التكلُّم / علامات الفعل الماضي : قد ، تاء التأنيث
قد
حضرَتْ /قد فاضَتْ /قد جاءَتْ /قد ذابَتْ/ قدحملَتْ
*الحروف في الجمل :
لاتوجد حروف في الجمل المذكورة

*ما يعد كلامًا وما لايعد كلامًا عند النحاة:
كل الجمل المذكورة تعد كلامًا عند النحاة لأنها تجتمع فيه الشروط الأربعة فالكلام عند النحاة يجتمع فيه أربعة أمور : الأول أن يكون لفظًا ، والثاني أن يكون مركَّبًا ، والثالث أن يكون مفيدًا ، والرابع أن يكون موضوعًا بالوضع العربي .
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-07-2017, 03:37 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

تابع الإعْرَابُ
ومثلُ الاسم في ذلك الفعلُ المضارعُ ، فلو قلت : " يُسَافِرُ إبراهيمُ " فيسافر: فعل مضارع مرفوع ؛ لتجردِه من عاملٍ يقتضي نصبَهُ أو عاملٍ يقتضي جزمَهُ ، فإذا قلتَ :
" لَنْ يُسَافِرَ إبراهيمُ " تغير حال " يسافر " من الرفع إلى النصب ، لتغير العامل بعامل آخر يقتضي نصبَهُ ، وهو
" لَنْ " ، فإذا قلتَ : " لَمْ يُسَافِرْ إبراهيمُ " تَغَيَّرَ حالُ
" يسافر " من الرفع أو النصب إلى الجزم ، لتغير العامل بعامل آخر يقتضي جزمه ، وهو "لم" .

واعلم أن هذا التغير ينقسِمُ إلي قسمين : لَفْظِيُّ ، وتقديري
فأما اللفظي فهو : مالا يمنع من النطق به مانع كما رأيت في حركات الدال من " محمد " وحركات الراء من " يسافر " .

أسئلة
بيني الأفعال المعربة وعلامة إعرابها ، والأسماءالمعربة وعلامة إعرابها في الجمل الآتية وبيني الأسماء وعلاماتها ؛والأفعال وأزمنتها وعلاماتها ؛والحروف في الجمل الآتية ؛ وما يعد كلامًا وما لايعد كلامًا عند النحاة:
يذوبُ الحديدُ في النارِ
لن يرسبَ المجتهدُ
لَمْ يحضرْ الشيخُ

الإجابة
*الأسماء المعربة:
الحديدُ / النارِ / المجتهدُ /الشيخُ
أسماء وعلامة اسميتها قبول دخول الألف واللام عليها
*علامة إعرابها في هذه الجُمَل:
الحديدُ / المجتهدُ /الشيخُ :
أسماء مرفوعة وعلامة رفعها الضمة الظاهرة على آخره " فاعل"
الفاعل:
اسم مرفوع يأتي بعد فعل مبني للمعلوم ، ويدل على من فعل الفعل هنا

النارِ : اسم مجرور - مخفوض - وعلامة جره - خفضه - الكسرة الظاهرة بآخره ، لأنه سبقه حرف جر "في "
*الأفعال وأزمنتها وعلاماتها:
يذوبُ / يرسبَ / يحضرْ
كلها أفعال مضارعة .والمضارع : مَا دَلَّ عَلَى حدثٍ يقع في زمان التكلُّم أو بعده
علاماتها: قبول قد / س / سوف

قد يذوبُ - سيذوب - سوف يذوب /
قد يرسبَ- سيرسب - سوف يرسب /
قد يحضرْ - سيحضر - سوف يحضر
علامة إعرابها:
يذوبُ: فعل مضارع مرفوع؛ وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ؛ لتجردِه من عاملٍ يقتضي نصبَهُ أو عاملٍ يقتضي جزمَهُ
يرسبَ : فعل مضارع ؛منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ؛ لوجود عاملٍ يقتضي نصبَهُ " لَنْ "
يحضرْ : فعل مضارع ؛مجزوم وعلامة جزمه؛ السكون ؛الظاهر على آخره ؛ لوجود عاملٍ يقتضي جزمه" لَمْ"
الحروف :

"في"/ " لَنْ "/ " لَمْ"
*الجمل تعتبركلامًا عند النحاة ؛ لأنها مفيدة .
فالكلام عند النحاة يجتمع فيه أربعة أمور : الأول أن يكون لفظًا ، والثاني أن يكون مركَّبًا ، والثالث أن يكون مفيدًا ، والرابع أن يكون موضوعًا بالوضع العربي
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-07-2017, 03:38 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

وأما التقديري : فهو ما يمنع من التلفظ به مانع من تَعَذُّر ، أواستِثقال ، أو مناسَبَة ؛ تقول : " يَدْعُو الفتَى والْقَاضِي وغلاَمِي " فيدعو : مرفوع لتجرده من الناصب والجازم ، والفتى : مرفوع لكونه فاعلاً ، والقاضي وغلامي : مرفوعان لأنهما معطوفان على الفاعل المرفوع ، ولكن الضمة لا تظهر في أواخر هذه الكلمات ، لتعذرها في
" الفتى " وثقلها في " يَدْعُو" وفي "الْقَاضِي " ولأجل مناسبة ياء المتكلم في " غُلاَمِي " ؛ فتكون الضمة مقدّرة على آخر الكلمة منع من ظهورها التعذر ، أو الثقل ، أو اشتغال المحل بحركة المناسبة .

أسئلة

بيني علامة إعراب كل كلمة من الكلمات الآتية مع بيان السبب
الكلمات :
البَاغِي - يَصْفو - نجوَى-رَبِّي
الجُمَل:
يَنْدَمُ البَاغِي
يَصْفو الطقسُ
قامتْ نجوَى الليلَ

أَدْعُو رَبِّي
الإجابة
*يَنْدَمُ البَاغِي
البَاغِي....فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل
*يَصْفو الطقسُ
يَصْفو.....فعل مضارع مرفوع ،وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل

*قامتْ نجوَى الليلَ
نجوَى:فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر
*أَدْعُو رَبِّي
رَبِّي :مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها لاشتغال المحل بحركة المناسبة " ياء المتكلم -الملكية"
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 06-07-2017, 03:39 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

وتقول : " لَنْ يَرْضَى الْفَتى وَ الْقَاضِي وَ غُلاَمِي " وتقول : " إنَّ الْفَتَى وَ غُلاَمِي لَفَائِزَانِ " وتقول : " مَرَرْتُ بِالْفَتَى و غُلاَمِي و الْقَاضِِِي " .
فما كان آخره ألفاً لازمة تُقََدَّر عليه جميعُ الحركات للتعذر ، ويسمى الاسمُ المنتهي بالألف مقصورًا ، مثل الفتى ،و العَصا ، والحجَى ، والرَّحَى ، والرِّضَا .
وما كان آخره ياء لازمَة تُقَدَّر عليه الضمة والكسرة للثقل ، ويسمى الاسمُ المنتهي بالياءِ منقوصًا ، وتظهر عليه الفتحة لخفتها ، نحو : القَاضِي ، والدَّاعِي ، والْغَازِي ، والسَّاعِي ، الآتي ، و الرّاَمِي .
ما كان مضافاً إلي ياء المتكلم تُقَدَّر عليه الحركاتُ كلُّها للمناسبةِ ، نحو : غلامِي ، وكِتابي ، وصَديِقِي ، وأبِي ، وأُستاذي .
*استخرجْ الأسماءَ المنقوصةَ والمقصورةَ الواردةَ في النصّ ثمّ أعرِبْها.
- الماشيةُ في المرعى
- يقودُ الراعي الغنمَ بالعصا
- جاءت هدى
- نزلتُ الوادي
-
افترشتُ الثرى
- سعدتُ بالهادِي إلى الحق

الإجابة
الأسماء المنقوصة : الراعيالوادي-الهادِي
الأسماءالمقصورة: المرعَى - العصا- هدىالثرى -
-المرعَى: اسم مجرور بـ في وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور.فالاسم المقصور تقدر عليه جميع الحركات للتعذر.
- الراعي : فاعلٌ مرفوعٌ وعلامة رفعهِ الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل لأنه اسم منقوص.
فما كان آخره ياء لازمَة تُقَدَّر عليه الضمة والكسرة للثقل ، ويسمي الاسمُ المنتهي بالياءِ منقوصاً ، وتظهر عليه الفتحة لخفتها.
- العصا: اسم مجرور بـ الباء وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور .فالاسم المقصور تقدر عليه جميع الحركات للتعذر.
- هدى:فاعلٌ مرفوعٌ وعلامة رفعهِ الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور .
.فالاسم المقصور تقدر عليه جميع الحركات للتعذر.
-الوادي: مفعولٌ به منصوبٌ وعلامة نصبهِ الفتحة الظاهرة على آخرهِ لأنه اسمٌ منقوصٌ.
فالاسم المنقوص تُقَدَّر عليه الضمة والكسرة للثقل ، وتظهر عليه الفتحة لخفتها.
-الثرى: : مفعولٌ به منصوبٌ وعلامة نصبهِ الفتحة المقدرةُ على آخرهِ منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصورٌ ..فالاسم المقصور تقدر عليه جميع الحركات للتعذر.
-الهادِي: : اسم مجرور بـ الباء وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل، لأنه اسمٌ منقوصٌ.
فالاسم المنقوص تُقَدَّر عليه الضمة والكسرة للثقل ، وتظهر عليه الفتحة لخفتها.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 06-07-2017, 03:40 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

ويقابلُ الإعرابَ البناءُ، ويتَّضِحُ كلُّ واحدٍ منهمَا تمامَ الاتِّضاحِ بسببِ بيانِ الآخرِ.وقدْ تركَ المُؤلِّفُ بيانَ البناءِ، ونحنُ نُبَيِّنُهُ لكَ عَلَى الطَّريقةِ التي بَيَّنا بهَا الإعْرَابَ، فنقولُ:
للبِناءِ مَعنيانِ:
أحدُهُمَا: لغويٌّ.
والآخرُ:اصطِلاَحِيٌّ.
فأما معناه في اللغةِ فهو: عِبَارة عن وضعِ شَيءٍ على شيءٍ على جهةٍ يُرادُ بها الثبوتَ واللزومَ.
وأمَّا معنَاهُ فِي الاصْطِلاحِ فهُوَ:لزومُ آخِرِ الكلِمَةِ حالةً واحدةً لِغَيرِ عَامِلٍ ولا اعْتِلالٍ، وذلكَ كلزومِ (كَمْ) و(مِنْ) السّكونَ، وكلُزومِ (هُؤلاءِ) و(حَذَامِ) و(أَمْسِ) الكَسْرَ، وكلُزومِ (مُنذُ) و(حيثُ) الضَّمَّ، وكلُزومِ (أيْنَ) و(كَيْفَ) الفتْحَ.
ومنْ هذَا الإيضاحِ تَعلَمُ أنَّ أَلْقَابَ البِناءِ أربعةٌ:
السُّكونُ، والكسرُ، والضَّمُّ، والفتحُ.
وبعْدَ بيانِ كلِّ هذِهِ الأشْيَاءِ لا تَعْسُرُ عليكَ معرفةُ المُعْربِ والمَبْنِيِّ.
فإنَّ المُعرَبَ: مَا تغيَّرَ حالُ آخرِهِ لفظاً أوْ تقديراً بسببِ العوامِلِ.
والمبنِيُّ: مَا لَزِمَ آخرُهُ حالةً واحدةً لغيرِ عَامِلٍ ولا اعْتِلالٍ.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 06-07-2017, 03:41 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

تمرين
بيّن المعرب بأنواعه ، والمبني ، من الكلمات الواقعة في العبارات الآتية :
قال أعرابيٌّ : الله يُخْلِفُ مَا أتْلَفَ الناسُ ، والدَّهْرُ يُتْلِفُ ما جَمَعُوا ، وكم مِنْ مَيْتَةٍ عِلَّتْها طَلَبُ الحياةِ ، وحياةٍ سَببُهَا التَّعَرُّضُ لِلْمَوْتِ .

سأَل عُمَرُ بن الخَطّابِ عَمْرَو بنَ مَعْدِ يكَرِبَ عَنِ الْحَرْبِ ، فقال لهُ : هي مُرَّةُ المَذَاقِ ، إذا قَلَصَتْ عن سَاقٍ ، مَنْ صَبَرَ فِيها عُرِفَ ، ومَنْ ضَعُفَ عنها تَلِفَ.....
"وَالضُّحَى{1} وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى{2} مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى{3} وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى{4} "

إِن الْعُلاَ حَدَّثَنِي وَ هْيَ صادقةٌ فيما تُحَدِّثُ أنَّ العِزَّ في النُّقَل

إذا نامَ غِرٌّ في دُجى الليل فاسْهَرْ وقمْ لِلْمَعَالِي والعَوَالي وشَمِّرْ

إذا أنت لم تُقْصِرْ عن الْجَهْلِ والخَنا أصَبْتَ حَليمًا أو أصابَك جاهل
الصَّبْرُ على حُقوق المُروءَةِ أشدُّ مِنَ الصَّبْرِ على ألَمِ الحاجةِ، و ذِلةُ الفَقْرِ مانِعة ٌ مِن عِزّ الصبرِ ، كما أنَّ عِزّ الغِنَى مانِعٌ مِنْ كَرَمِ الإِنصافِ .
الإجابة

المعرب: أعرابيٌّ - اللهُ - يخلفُ - النَّاسُ - الدهرُ - يُتْلِفُ - ميتةٍ - عِلةُ - طَلَبُ - الحياةِ - حياةٍ - سببُ - التعرضُ - الموتِ .
عمرُ - بنُ - الخطابِ-
عَمْرَو- بنَ - مَعْدِ يكَرِبَ - الحربِ - مُرَّةُ - المذاقِ - ساقٍ .
الضُّحى - الليلِ - ربُّ - الآخرةُ - خيرٌ - الأولى . العُلا - صادقةٌ - تُحدِّثُ - العزَّ - النُّقلِ .
غرٌّ - دُجى - الليلِ - المعالي - العوالي .
تُقصِرْ - الجهلِ - الخنا - حليمًا - جاهلُ .
الصبرُ - حقوقِ - المروءةِ - أشدُّ - الصبر- ألَمِ - الحاجةِ ، ذِلَّةُ - الفقرِ - مانعةٌ - عِزِّ - الصبرِ، عزَّ- الغِنَى - مانعٌ - كرمِ - الإنصافِ.


المبني: قَالَ - ما - أتلفَ - ما - جمعوا - كَم - مِن - ها - وَ - لِ - سألَ - عَن - له - هِيَ - إذا - قَلصَت
- عَن - مَنْ - صبرَ - فيها - عُرِفَ - مَنْ- ضَعُفَ - عنها- تلفَ .
إذا - سجى- ما - ودَّعَ -ك -
وما- قَلى -لك- مِن.
إنَّ - حدَّثَ - هِي - في - ما - أنَّ - في .
إذا - نامَ - في - فاسهرْ
- وقُمْ - شمِّرْ .
إذا - أنت- لم - عن - أصبْتَ -أو-أصابك.
على - مِنَ - على - ، مِنْ ، كما ، أنَّ ، مِنْ .
أسئلة
ما هو الإِعراب ؟ ما هو البناء ؟ ما هو المعرب ؟ ما هو المبني ؟ ما معنى تغير أواخر الكلم؟ إلي كم قسم ينقسم التغير ؟ ما هو التغير اللفظي ؟ ما هو التغير التقديري ؟ ما أسباب التغير التقديري ؟ اذكر سببين مما يمنع النطق بالحركة .
إيتِ بثلاثة أمثلة لكلام مفيد ، بحيث يكون في كل مثالٍ اسمٌ معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
إيت بمثالين لكلام مفيد في كل واحد منهما اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها الثقل .
إيت بثلاثة أمثلة لكلام مفيد في كل مثال منها اسم مَبْنِيٌّ
إيت بثلاثة أمثلة لكلام مفيد يكون في كل مثال منها اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها المناسبة .
الإجابة
- ما هو الإعراب؟
الإعْرَابُ هُوَ : تَغْييرُ أحْوَال أَوَاخِرِ الْكلِمِ لاِخْتِلاَف ِالْعَوَامِلِ الْداخِلَة عَلَيهَا لَفْظاً أَوْ تَقْدِيراً.

- ماهو البناء؟
البناء هو :لزومُ آخِرِ الكلِمَةِ حالةً واحدةً لِغَيرِ عَامِلٍ ولا اعْتِلالٍ.
- ما هو المعرب؟

المُعرَبَ: مَا تغيَّرَ حالُ آخرِهِ لفظًا أوْ تقديرًا بسببِ العوامِلِ.
- ما هو المبني؟
والمبنِيُّ: مَا لَزِمَ آخرُهُ حالةً واحدةً لغيرِ عَامِلٍ ولا اعْتِلالٍ.
- ما معنى "تغيير أواخر الكلم"؟
يُقصد بها "تغيير أحوال أواخر الكلم"،
أي تحوٌّلها من الرفع إلى النصب أو الجر : حقيقة ، أو حُكماً ، ويكون هذا التَّحَوُّل بسبب تغيير العوامل : من عاملٍ يقتضي الرفعَ على الفاعلية أو نحوها ، إلى آخرَ يقتضي النصبَ على المفعوليةِ أو نحوها ، وهلمَّ جرَّا .
- إلى كم ينقسم التغيّر أو الإعراب؟
ينقسم إلى قسمين: لفظي و تقديري
- ما هو التغيّر اللّفظي؟
التّغيّر اللّفظي هو ما لا يمنع من النطق أو التلفّظ
بحركة آخر حرف مانع.
- ما هو التغيّر التّقديري؟
هو ما يمنع من النطق أو التلفّظ به مانع.
فهو ما يمنع من التلفظ به مانع من تَعَذُّر ، أواستِثقال ، أو مناسَبَة
- ما أسباب التّغير التّقديري؟
توجد ثلاثةُ أسبابٍ للتغير التّقديري وهي :
تَعَذُّر ، أواستِثقال ، أو مناسَبَة .
* التّعذّر: ويكون في الأسماء والأفعال التي آخرها حرف ألف لازمة ، وتُقَدّر جميع الحركات عليها .
* الثّقل: ويكون في الأسماء والأفعال التي آخرها ياء أو واو لازمتان ، وتقدر عليه الضمة والكسرة ،لكن تظهر الفتحة عند النصب لخفّتها
* اشتغال المحلّ بحركة مناسبة
ياء المتكلم .
- اذكر سببين ممّا يمنع من النّطق بالحركة
التعذر ، اشتغال المحل بحركة المناسبة .
- ائتِ بثلاثة أمثلة لكلام مفيد في كل منهما اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها التعذر
دعا المعلمُ الفتى إلى الفصلِ "فتحة مقدرة"
العصا لمن عصى (ضمة مقدرة "
طحنَتْ الحَبَّ بالرَّحى "كسرة مقدرة" للتعذر"

- ائتِ بمثالين فيهما معرب بحركة مقدرة بسبب الثقل
المطرُ يسقي الأرضَ "الضمة المقدرة"
أثنى المدِّربُ على الرامي لبراعتِهِ "الكسرة المقدرة"
- ائتِ بثلاثة أمثلة يكون في كل منها اسمٌ معربٌ بحركةٍ مقدّرةٍ بسبب المناسبة
عكفتُ بمسجدي على القراءةِ "الكسرة المقدرة"
دخل الهواءُ الرَّطْبُ غرفتي "الفتحة المقدرة"
مكتبتي ذاخرةٌ بالكتبِ المفيدةِ "الضمة المقدرة"

- ائتِ بثلاثةِ أمثلة في كل منها اسمٌ مبنيٌّ:
هؤلاءِ الطالباتُ مجتهداتٌ "هؤلاءِ - مبني على الكسرة"
هذا أخي "هذا - مبني على السكون"
المسلمون قدوةٌ منذُ القِدَمِ "منذُ - مبني على الضم"

تعقيب
المعرب والمبني
تنقسم الكلمات إلى معربة ومبنية .
ـ فالمعرب من الكلمات : هو ما يتغيّر شكل آخره بتغيّر وضعه في الجملة .
أمثلة : ـ السلامُ أملُ العالَمِ . " الرفع "
ـ إنَّ السلامَ أملُ العالَمِ . " النصب "
ـ يتطلّعُُ العَالَـمُ إلى السلامِ. " الجـر "
ـ والمبني من الكلمات : هو ما لا يتغيّر شكلُ آخرهِ بتغيّر وضعه في الجملة .
أمثلة :
ـ هؤلاءِ الطلابُ مجدِّدون . " الرفع "

ـ إنَّ هؤلاءِ الطلابَ مجدِّدون . " النصب "
ـ لهؤلاءِ الطلاب نشاطٌ جديدٌ . " الجـر "
ـ المبني من الأسماء :
* الضمائر ، مثل : أنا ، أنت ، هوَ ........................
* أسماء الإشارة ، مثل : هذا ، هذه ، هؤلاء ................
" هذان ، هاتان يعربان إعراب المثنى"-العلامة هي الألف أو الياء، سواء عند من جعلوهما "أعني الألف والياء" علامتي بناء، وهم القائلون بأن هذه الأسماء مبنية، أم عند من جعلوهما علامتي إعراب، وهم القائلون بأن هذه الأسماء معربة ملحقة بالمثنى.-هنا
* الأسماء الموصولة ، مثل : الذي ، التي ، الذين ..............
" اللذان ، اللتان يعربان إعراب المثنى "
* أسماء الشرط ، مثل : مَنْ ، ما ، متى ، كمْ ، كيفَ ...........
* بعض الظروف ، مثل : حيثُ ، الآنَ ، إذْ ، إذا ..............
* الأعداد المركبة من أحدَ عشرَ إلى تسعةَ عشرَ ما عدا :
" اثنا عشرَ واثنتا عشرةَ " فالجزء الأول منهما معرب ، والثاني مبني على الفتح .جامعة أم القرى .
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 06-07-2017, 03:41 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

مجلس 19
أنواع الإعراب

قال : وأقسامه أربعة : رَفْعٌ ، وَ نَصْبٌ ، وَ خَفْضٌ، وَ جَزْمٌ ، فللأسمَاءِ مِنْ ذَلِكَ الرَّفعُ ، و النَّصْبُ ، و الخَفْضُ ،ولا جَزمَ فيها ، وللأفعال مِنْ ذَلِكَ الرَّفْعُ ، والنَّصبُ ، و الجَزْمُ ، ولاَ خَفْض َ فيها .
وأقول : أنواع الإِعراب التي تقع في الاسم و الفعل جميعًا أربعة : الأوَّل : الرفع ، و الثاني : النصب ، والثالث : الخفض ، والرابع : الجزم ، ولكل واحد من هذه الأنواع الأربعة معنى في اللغة، ومعنى في اصطلاح النحاة.
أما الرفع فهو في اللغة : العُلُوُّ والارتفاعُ ، وهو في الاصطلاح : تغير مخصوصٌ علامَتُهُ الضمة وما ناب عنها ، وستعرف قريباً ما ينوب عن الضمة في الفصل الآتي إن شاء الله ، ويقع الرفع في كل من الاسم والفعل ، نحو : " يَقُومُ عَليٌّ " و " يَصْدَحُ البُلْبُلُ" .
وأما النصبُ فهو اللغة :الاسْتِواءُ والاسْتِقَامَة ، وهو في الاصطلاح : تغير مخصوص علامته الفَتْحَة وما ناب عنها ، ويقع النَّصْبُ في كل من الاسم والفعل أيضًا ، نحو : " لَنْ أُحِبَّ الكَسَلَ " .
وأما الخفض فهو في اللغة : التَسَفُّلُ ، وهو في الاصطلاح : تغيُّرٌ مخصوصٌ علامتُةُ الكَسْرَة وما نابَ عنها ، ولا يكون الخفض إلا في الاسم ، نحو : " تَأَلَّمْتُ مِنَ الكَسُولِ "
و أما الجزم فهو في اللغة : القَطْعُ ، وفي الاصطلاح تغيرٌ مخصُوصٌ علامتُهُ الَسُّكونُ وما نابَ عنه ، ولا يكون الجَزْمُ إلا في الفعل المضارع ، نحو " لَمْ يَفُزْ مُتَكَاسِلٌ " .
فقد تبين لك أن أنواع الإعراب على ثلاثةِ أقسامٍ : قسم مشترك بين الأسماء والأفعال ، وهو الرفع والنصب ، وقسم مختصٌّ بالأسماء ، وهو الخفض ، وقسم مختص بالأفعال ، وهو الجزْم .

أسئلة
ما أنواع الأعراب ؟ ما هو الرفع لغة واصطلاحًا ؟ ما هو النصب لغة واصطلاحًا ؟ ما هو الخفض لغة واصطلاحًا ؟ ما هو الجزم لغة واصطلاحًا ؟ ما أنواع الإعراب التي يشترك فيها الاسم والفعل ؟ ما الذي يختص به الاسم من علامات الإعراب ؟ ما الذي يختص به الفعل من علامات الإعراب ؟ مَثِّلْ بأربعة أمثلة لكُلِّ من الاِسم المرفوع ، والفعل المنصوب ، والاسم المخفوض ، والفعل المجزوم .

الإجابة
- ما أنواع الأعراب ؟
أنواع الإعراب
أربعة : رَفْعٌ ، وَ نَصْبٌ ، وَ خَفْضٌ، وَ جَزْمٌ
- ما هو الرفع لغة واصطلاحاً ؟
أما الرفع فهو في اللغة : العُلُوُّ والارتفاعُ ، وهو في الاصطلاح : تغير مخصوصٌ علامَتُهُ الضمة وما ناب عنها.
- ما هو النصب لغة واصطلاحاً ؟
وأما النصبُ فهو اللغة :الاسْتِواءُ والاسْتِقَامَة ، وهو في الاصطلاح : تغير مخصوص علامته الفَتْحَة وما ناب عنها .
- ما هو الخفض لغة واصطلاحًا ؟
وأما الخفض فهو في اللغة : التَسَفُّلُ ، وهو في الاصطلاح : تغيُّر مخصوصٌ علامتٌةُ الكَسْرَة وما نابَ عنها
- ما هو الجزم لغة واصطلاحًا ؟

و أما الجزم فهو في اللغة : القَطْعُ ، وفي الاصطلاح تغيرٌ مخصُوصٌ علامتُهُ الَسُّكونُ وما نابَ عنه
- ما أنواع الإعراب التي يشترك فيها الاسم والفعل ؟

أنواع الإعراب التي يشترك فيها الاسم والفعل الرفع والنصب .
- ما الذي يختص به الاسم من علامات الإعراب ؟
الذي يختص به الاسم من علامات الإعراب الخفض
- ما الذي يختص به الفعل من علامات الإعراب ؟
الذي يختص به الفعل من علامات الإعراب هو الجزْم
- مَثِّلْ بأربعة أمثلة لكُلِّ من الاِسم المرفوع :
جاء محمدٌ / ختمت عائشةُ القرآن / ترقرق الماءُ / سطعت الشمسُ
- والفعل المنصوب :
يُنْصَبُ المضارِعُ ، إذا سبَقَهُ أحَدُ الحروفِ الناصبةِ ، وهي : أنْ ، لَنْ ، إذنْ ، وكَيْ
لن تنالَ الجنة إلا بالاستقامة
سآتي غداً لزيارتِكَ ، إذنْ أُرَحِبَ بِكَ !
حَضَرْتُ كي أساعِدَك
- والاسم المخفوض :
مررتُ بالدارِ
قرأتُ بالمصحفِ
التمرُ على المنضدةِ
الكتابُ فوقَ الرفِ
- والفعل المجزوم :

* الفعلُ المضارعُ المجزوم :
لمْ ينزلْ المطرُ .
خرج ولما يَعُدْ .
والفرق بينَ لم ولما :
أنّ النّفْيَ مع (لما) يَمْتَدُ إلى زمنِ المتكّلِمِ ، وليْسَ ذلكَ شرطاً في (لم) .

وأنَّ الفِعْلَ المنفيّ مع (لما) متوقعُ الحصولِ ، بينما لا يُشْتَرَطُ ذلك في الفعلِ المنفي مع (لم) .

2. لام الأمر : ويُطْلَبُ بها حصولُ الفِعْلِ ، وأكثرُ ما تَدخُلُ على الغائبِ ، فتكونُ له بمنزلةِ فِعْلِ الأمرِ للمُخاطَبِ . مثل : ليحْضُرْ صاحبُ البِضاعة .

3. لاالناهية : ويطلب بها الكفُّ عن الفعل المذكور معَهَا مثل : لا تَتَسَرّعْ .هنا
الأمثلة:
لم يذهبْ - لم يأكلْ - لم يكسلْ - لم يَهْمِلْ
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 06-07-2017, 03:42 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

علامات الإِعراب
قال " ( باب معرفة علامات الإِعراب ) للرفْعِ أَرْبَعُ عَلاَمَاتٍ :الضَّمَّة ُ ، والوَاوُ ، وَالألِفُ ، وَالنُّونُ .
وأقول : تستطيع أن تَعْرِفَ أن الكلمة مرفوعة بوجود علامة في آخرها من أربع علامات : واحدة منها أصلية ، وهي الضمة ، وَثُلاَثٌ فُروعٌ عنها ، وهي : الواو ، والألف ، والنون .
مواضع الضمة
قال : فَأمَّا الضَّمَّةُ فَتَكُون عَلاَمَةً للرَّفْعِ في أرْبَعَةِ مَوَاضِيعَ : الاِسمِ المُفْرَدِ ، وجَمْعِ التَّكْسِيرِ ، وَ جَمْعِ الْمُؤَنثِ السَّالِمِ ، والْفِعْل الْمُضَارِعِ الذي لَمْ يَتَّصلْ بآخره شَيْءٌ .
وأقول تكون الضمة علامَةً على رَفْعِ الكلمة في أرْبَعَةِ مَوَاضِيعَ : الموضع الأول : الاسم المفرد ، والموضع الثاني : جمع التكسير ، والموضع الثالث : جمع المؤنث السالم ، والموضع الرابع : الفعل المضارع الذي لم يَتَّصِلْ به ألف اثنين ، ولا واو جماعة ، ولا ياء مخاطبة ، ولا نون توكيد خفيفةٌ أو ثقيلةٌ ،ولا نُونِ نِسْوَة .
أما الاِسم المفرد فالمراد به ههنا : ما ليس مُثَنَّى ولا مجموعًا ولا ملحقًا بهما ولا من الأسماء الخمسة : سواءٌ أَكان المراد به مذكراً مثل : محمد ، وعلي ، وحمزة ، أم كان المراد به مؤنثاً مثل : فاطمة ، وعائشة ، وزينب ، وسواءٌ أكانت الضمة ظاهرة كما في نحو "حَضَرَ مُحَمَّدٌ " و "سّافَرَتْ فَاطِمَةُ " ، أم كانت مُقَدَّرَةً نحو " حَضَرَ الْفَتَى و الْقَاضِي وَأَخِي " ونحو " تَزَوَّجَتْ لَيْلَى و نُعْمى " فإن " محمد " وكذا " فاطمة " مرفوعان ، و علامة رفعهما الضمة الظاهرة ، و "الفتى" ومثله "ليلى " و "نُعمى" مرفوعات ، وعلامَةُ رَفعهِنَّ ضمة مُقَدَّرَةٌ على الألف منع من ظهورها التعذر، و " الْقَاضِي" مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، و"أَخِي " مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على ما قبل ياءِ المتكلم منع من ظهورها حركةُ المنَاسَبَةِ .
مجلس 21

تدريبات:أ
اكبس على كلمة تدريبات أ ليظهر لك التدريب
************************
أما جمع التكسير فالمراد به : ما دَلَّ على أكثر من اثنين أو اثنتين مع تَغَيُّر في صيغة مفردهِ .
وأنواع التغير الموجودة في جموع التكسير ستة :
1ـ تَغََيُّرٌ بالشكل لَيْسَ غَيْرُ ، نحو : أَسَدٌ وأُسْدٌ ، وَنَمِرٌ ونمُرٌ ؛ فإن حروف المفرد والجمع في هذين المثالين مُتَّحِدَة ، والاِخْتلاَف بين المفرد والجمع إنما هو في شكلها.
2ـ تَغَيُّرٌ بالنقص لَيْسَ غَيْرُ ، نحو : تُهَمَة وتُهَمٌ ، وتُخَمَة و تُخَمٌ ، فأنت تجد الجمع قد نقص حرفاً في هذين المثالين ـ وهو التاء ـ وباقي الحروف على حالها في المفرد.
هنا
3ـ تغير بالزيادة ليس غير ، نحو : صِنْوٌ و صِنْوَان ، في مثل قوله تعالي : " صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ "
4ـ تغير في الشكل مع النقص ، نحو : سَرِير و سُرُر ، وكتَاب و كُتُب ،وأحْمَر و حُمْر، و أبْيَض وبيض* .
تغير في الشكل مع الزيادة ، نحو : سَبَب وَأسْبَاب ، وَبَطل وأبطال ، وَهِنْد وَهُنُود ، وَسَبُع وَسِبَاع ، وَذِئْب وَذِئَاب ، وشُجَاع و شُجْعَان .
تغير في الشكل مع الزيادة والنقص جميعاً ، نحو : كَرِيم و كُرَمَاء ، وَرَغِيف وَرُغْفَان ، و كاتِب وَ كُتَّاب ، وَأمِير و أُمَرَاء .
وهذه الأنواع كلها تكون مرفوعة بالضمة ، سواءٌ أكان المراد من لفظ الجمع مذكراً ، نحو : رِجَال ، وكُتاب ، أم كان المراد منه مؤنثاً ، هُنُود ، وَزَيَانِب ، وسواءٌ أكانت الضمة ظاهرة كما في هذه الأمثلة ، أم كانت مقدرة كما في نحو : " سكَارَى ، وَجَرْحَى " ، ونحو : " عَذَارَى ، وَحَبَالى " تقول : " قامَ الرِّجالُ و الزَّيَانِبُ " فتجدهما مرفوعين بالضمة الظاهرة ، وتقول : " حَضَرَ الْجَرْحَى و العَذَارَى " فيكون كل من " الْجَرْحَى " و " العَذَارى " مرفوعاً بضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
انتهى مجلس 21
*وأما جمع المؤنث السالم فهو : ما دلَّ عَلَى أكثر من اثنتين بزيادة ألفٍ وَ تاءِ في آخره ، نحو : " زَيْنَبَات ، فاطمات ، وحَمَّامات " تقول :جَاءَ الزَّيْنَبَاتُ ، و سافرَ الفاطماتُ " فالزينبات والفاطمات مرفوعان ، وعلامة رفعهما الضمة الظاهرة ، ولا تكون الضمة مقدرة في جمع المؤنث السالم ، إلا عند إضافته لياء المتكلم نحو : " هَذِهِ شَجَرَاتِي وَبَقَرَاتِي " . هنا
فإن كانت الألف غير زائدة بأن كانت موجودة في المفرد نحو"القاضي"والقضاة . والداعي؛الدعاة ،لم يكن جمع مؤنث سالم،بل هو حينئذ جمع تكسير ،وكذلك لو كانت التاء ليست زائدة:بأن كانت موجودة في المفرد نحو "ميت" وأموات ،وبيت وأبيات ، وصوت وأصوات" كان من جمع التكسير،ولم يكن من جمع المؤنث السالم
* أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ "فاطر 27
الجبال التي جعلها اللّه أوتادا للأرض، تجدها جبالا مشتبكة، بل جبلا واحدا، وفيها ألوان متعددة، فيها جدد بيض، أي: طرائق بيض، وفيها طرائق صفر وحمر، وفيها غرابيب سود، أي: شديدة السواد جدا.
تفسير السعدي

وخلقنا من الجبال جبالا شديدة السواد. الجلالين
  • وَ غَيْرُ صِنْوانٍ"¤ الرعد": متفرقات في أصولها
  • وَ نَخيلٌ صِنْوانٌ"¤ الرعد: نخلات يجمعها أصل واحد
  • هنا
وآفاق التيسير
تدريبات:ج
************
مجلس 25
الضَّمَّةُ فَتَكُون عَلاَمَةً للرَّفْعِ في: الْفِعْل الْمُضَارِعِ الذي لَمْ يَتَّصلْ بآخره شَيْءٌ .: فنحوُ: (يَضْرِبُ) و(يَكْتُبُ) فكلٌّ مِن هذيْنِ الفِعْلينِ مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ.
وكذلكَ
"يدْعُو، ويرْجُو" فكلٌّ منهمَا مرفُوعٌ وعَلامَةُ رفْعِهِ ضمَّةٌ مُقدَّرةٌ عَلَى الوَاوِ منَعَ مِن ظُهُورِهَا الثِّقَلُ.
وكذلكَ
"يقضِي، ويُرضِي" فكلٌّ منهُمَا مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ ضمَّةٌ مُقدَّرةٌ عَلَى الياءِ، منَعَ مِن ظهُورِهَا الثِّقَلُ.
وكذلكَ
"يَرْضَى، وَيَقْوَى" فكلٌّ منهمَا مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ ضمَّةٌ مُقدَّرةٌ عَلَى الألفِ، منَعَ مِن ظهُورِهَا التَّعذُّرُ.
وقولُنا: الذي لَمْ يتَّصِلْ بهِ ألفُ اثنيْنِ أوْ واوُ جمَاعَةٍ أوْ ياءُ مُخاطَبةٍ:
يُخْرِجُ مَا اتَّصَلَ بهِ واحدٌ مِن هذِهِ الأشْيَاءِ الثَّلاثَةِ:
-فمَا اتَّصَلَ بهِ ألفُ الاثْنيْنِ، نحوُ: يَكْتُبَانِ، وَيَنْصُرَانِ.
-ومَا اتَّصلَ بهِ واوُ الجمَاعةِ، نحوُ: يَكْتُبُونَ، وَيَنْصُرُونَ.
-ومَا اتَّصَلَ بهِ ياءُ المُخَاطَبةِ، نحوُ: تَكْتُبِينَ وَتَنْصُرِينَ.
ولا يُرفَعُ حينئذٍ بالضَّمَّةِ، بلْ يُرفَعُ بثُبوتِ النُّونِ، والألفُ أو الواوُ أو الياءُ فاعِلٌ، وسيأتِي إيضاحُ ذلكَ.
وقولُنا: ولا نُونُ توْكِيدٍ خفِيفَةٌ أوْ ثقِيلَةٌ:
يُخرِجُ الفِعْلَ المضَارِعَ الذي اتَّصلتْ بهِ إحدَى النُّونَينِ، نحْوُ قوْلِهِ تعالَى: "لَيُسْجَنَنَّ وَلِيَكُوناً مِنَ الصَّاغِرِينَ".
والفِعْلُ حينئِذٍ مَبْنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ.
وقولُنا: "ولا نُونُ نِسوَةٍ": يُخرِجُ الفِعْلَ المضَارِعَ الذي اتَّصلَتْ بهِ نُونُ النِّسوةِ، نحْوُ قوْلِهِ سبحانَهُ وتعالَى: "وَالوَالِداَتُ يُرْضِعْنَ".
والفِعْلُ حينئِذٍ مبْنِيٌّ عَلَى السُّكونِ.
آفاق التيسير
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 06-07-2017, 03:43 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,881
Arrow

تدريبات:أ
الضَّمَّةُ فَتَكُون عَلاَمَةً للرَّفْعِ في...... سواءٌ أَكان المراد به مذكراً مثل :......،........،...... ،أم كان المراد به مؤنثاً مثل :.......،......، ، وسواءٌ أكانت الضمة ظاهرة كما في نحو "... " و ".... " ، أم كانت مُقَدَّرَةً نحو:........
*اذكري أسباب تقدير الضمة على الاسم المفرد مع ضرب المثل .
*بيني مواضع الضمة على الأسماء المفردة المذكورة في الجمل الآتية :
جاء مصطفى وحسن وراضي
قرأت سلمى وضحى وناني
أخي سندي
حضر صديقي
الإجابة
الضَّمَّةُ فَتَكُون عَلاَمَةً للرَّفْعِ فيالاِسم المفرد سواءٌ أَكان المراد به مذكراً مثل :معاذ،يوسف،يونس ،أم كان المراد به مؤنثاً مثل :زينب،عائشة،هند ، وسواءٌ أكانت الضمة ظاهرة كما في نحو "جاء محمدٌ " و "حضرت زينبُ " ، أم كانت مُقَدَّرَةً نحو:جاء مصطفى -للتعذر-،
حضر هادي-للثقل-

*اذكري أسباب تقدير الضمة على الاسم المفرد مع ضرب المثل .
التقديري : فهو ما يمنع من التلفظ به مانع
أسباب التقدير : تَعَذُّر ، أواستِثقال ، أو انشغال المحل بحركة المناسَبَة

فما كان آخره ألفاً لازمة تُقََدَّر عليه جميعُ الحركات للتعذر ، ويسمى الاسمُ المنتهي بالألف مقصوراً ، مثل الفتى ،و العَصا ، والحجَى ، والرَّحَى ، والرِّضَا .
وما كان آخره ياء لازمَة تُقَدَّر عليه الضمة للثقل ، ويسمى الاسمُ المنتهي بالياءِ منقوصاً
نحو : القَاضِي ، والدَّاعِي ، والْغَازِي ، والسَّاعِي ، الآتي ، و الرّاَمِي .
ما كان مضافاً إلي ياء المتكلم تُقَدَّر عليه الحركاتُ كلُّها للمناسبةِ ، نحو : غلامِي ، وكِتابي ، وصَديِقِي ، وأبِي ، وأُستاذي .

*بيني مواضع الضمة على الأسماء المفردة المذكورة في الجمل الآتية :
جاء مصطفى وحسن وراضي
مصطفى :فاعل مرفوع ،وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره،منع من ظهورها التعذر"اسم مقصور"
حسن:معطوف على الفاعل وله نفس حكمه مرفوع ،وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
راضي: معطوف على الفاعل وله نفس حكمهمرفوع ،وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره،منع من ظهورها الثقل " اسم منقوص"
*قرأتْ سلمى وضحى وناني .
سلمى:فاعل مرفوع ،وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره،منع من ظهورها التعذر"اسم مقصور"
ضحى ::معطوف على الفاعل وله نفس حكمه ،مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره،منع من ظهورها التعذر"اسم مقصور"
ناني:معطوف على الفاعل وله نفس حكمه ،مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره،منع من ظهورها الثقل " اسم منقوص"
*أخي سندي
أخي:مبتدأ مرفوع ،وعلامة رفعه؛ الضمة المقدرة على آخره ،منع من ظهورها انشغال المحل بحركة المناسبة."لأنه مضافاً إلي ياء المتكلم".
سندي:خبر مرفوع ،وعلامة رفعه؛ الضمة المقدرة على آخره ،منع من ظهورها انشغال المحل بحركة المناسبة."لأنه مضافاً إلي ياء المتكلم".
*حضر صديقي
صديقي:فاعل مرفوع ،وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره،منع من ظهورها انشغال المحل بحركة المناسبة "لأنه مضافاً إلي ياء المتكلم".
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 02:16 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر