العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى اللغة العربية > ملتقى اللغة العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-10-2020, 09:06 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,490
Arrow نرجوا أم نرجو

الواو في الفعل نرجو هي واو أصلية.الواو التي هي من أصل الكلمة مثل: أنا أرجو ، فلا نكتب: أنا أرجوا.
نقول رجَا يرجُو ، و هو فعل معتلّ ناقص ، أي آخره حرف علّة - الألف- تنقلب واوًا في المضارع : أَرْجُو/ تَرْجُو / نَرْجُو ... و من الأخطاء الإملائية زيادة ألف في آخره .الألوكة .

الواو في الفعل نرجو هي واو أصلية
والفعل مضارع مبدوء بالنون وفاعله ضمير مستتر وجوبًا تقديره نحن .
الألف تأتي مع واو الجماعة مع الفعل الماضي - درسوا وكتبوا -
ومع الأمر اكتبوا . ومع المضارع المنصوب أو المجزوم : لم يكتبوا ولن يكتبوا .
شبكة الفصيح.
نرجوا ، نرجو .
نحن نعلم أن ألف الفصل أو الفارقة التي تُكتب بعد الواو إنما يُجاء بها فارقة بين واو_الجماعة في الفعل وبين الواو التي هي من أصل الكلمة مثل: أنا أرجو ،فلا نكتب: أنا أرجوا ، أو التي في الاسم المجموع جمعا سالما عند إضافته مثلا : مسلمو العالم ... فلا نضع الألف الفارقة هنا فلا نكتب: مسلموا العالم ، إذن نحن نكتب: إن إخواننا جاءوا ... فالواو في الفعل: جاءوا،هي واو جماعة فنضع هنا الألف الفارقة.
واللبس يقع _ كما وقع لنا بالأمس _ إذا قلت: نرجو ، فيتبادر إلى ذهنك أنها واو جماعة ؛ لأنك تقول : نحن نرجو ، لأننا نحن جماعة، ولكن يُذهِب هذا اللبسَ عنك قولُك: نحن نضرب الأعداء، فهي لم تلحقها الواو هنا كما لم تلحقها في قولك :أنا أشكر الأستاذ إبراهيم أحمد على توضيحه؛ لأن "نشكر" الفاعل فيها ضمير مستتر وجوبا تقديره: نحن ، وكذا في: نرجو، فالواو في "نرجو" كالراء في "نشكر". فأين واو الجماعة هنا ؟، فالواو في:نرجو ، هي واو أصلية فلا نضع بعدها ألف الفصل" الفارقة". وهذا على ما استقرت عليه القاعدة.
فأنت تجدها كثيرا في كتابات المتقدمين "نرجوا" "ندعوا" ولذلك لا نقول هي خطأ أو سهو أو لبس منهم ، بل هكذا كانت وهو الأصل في قواعدهم السابقة أن توضع ألف الفصل بعد كل واو ، يقول ابن قتيبة في أدب الكاتب"وتُزاد ألف الفصل أيضًا بعد الواو في مثل "يغزوا ويدعوا" وليست واو جميع، ورأى بعض كتاب زماننا هذا ألا تُلحق بها الألف في مثل هذه الحروف، فكتبوا "هو يَرجُو" بلا ألف، و"أنا أدعُو" كذلك؛ إذ لم تكن واو جميع "انتهى. وابن قتيبة توفي :276 هـ.
...............................

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 07:55 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر