عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 05-15-2021, 10:27 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,846
Post



الأفعال الناقصة
مقدمة
وهي مجموعتان:
الأولى
كان وأخواتها : أصبح وأضحى وظل وأمسى وبات وصار وليسَ وما بَرِحَ ما انْفَكَّ وما زَالَ وما دامَ.
الثانية: كادَ وأخواتها
وهي تضم :
أفعال المقاربة : كَادَ وأوشَكَ وكَرَبَ
أفعال الرجاء : عسى وحرى واخلولق
أفعال الشروع
: شَرعَ ، طَفِقَ ، أنشأَ ، بَدأَ ، هَبَّ ... الخ

سبب التسمية : دعونا نتعرف على سبب تسمية هذه الأفعال بالناقصة من خلال مجموعتين من الجمل:

الجمل الثانية *** الجمل الأولى
كانَ الطِفلُ *** نامَ الطِفلُ
أضحى المسافِرُ ***عادَ المسافِرُ
أمْسَتْ النجومُ ***ظَهَرَتْ النجومُ


لقد أفادت كل جملة من الجمل الأولى معنى مفهوماً، على الرغم من أن كل واحدة منها تتكون من فعل وفاعل، دون أن تتضمن الجملة مفعولًا به، لان الفعل في هذه الجمل لازم، يتم المعنى به وبالاسم المرفوع بعده-الفاعل-دون الحاجة إلى وجود مفعول به، كما هو الحال مع الفعل المتعدي، أما المجموعة الثانية من الجمل والمبدوءة بفعل ناقص فلا يتم المعنى بها وبالاسم المرفوع بعدها – اسمها – كما هو الحال في الأفعال التامة اللازمة الواردة في المجموعة الأولى.

إذن يظهر النقص في هذه الأفعال، لان المعنى لا يتم عند ذكر الفعل الناقص وذكر الاسم المرفوع بعده، بل يحتاج إتمام الجملة إلى ذكر اسم منصوب بعد الاسم المرفوع يسمى خبر الفعل الناقص، حتى تفيد جملتها معنى مفهومها ، مثل:
كانَ الطفلُ باسمًا / أضحى المسافِرُ نشيطًا
أمْسَتْ النُجومُ مُتلألِئَةً/ باتَ المواطنُ مطمئنًا
صارت الأسعارُ مرتفعةً / ظَلًَّ الحارِسُ مُتَيقِظًا

ليست الرحلةُ مريحةً

وتسمى كان وأخواتها أيضًا بالنواسخ ، لأنها تدخل على الجملة الاسمية المكونة من المبتدأ والخبر. فتنسخ معنى الجملة أولاً أي تغيره، ثم تنسخ موقع المبتدأ الذي يفترض أن يأتي في بداية الكلام لان له الصدارة، ثم نغير حركة الخبر من الرفع إلى النصب ثالثًا وهي تشترك في هذه التسمية مع إن وأخواتها الذي سيأتي الحديث عنها في وحدة مستقلة.
ففي قولنا:
البنتُ حاضرةٌ الصَّبرُ طَيّبٌ
يفهم أننا نتحدث عن حضور البنت في الوقت الحاضر. وان الصبر طيب الآن وفي كل الأحوال.
أما عندما نقول:
كانت البنتُ حاضرةً لَيْس الصَّبرُ طيّباً
فإن المعنى في الجملة الأولى أصبح يعني زمنأً غير زمننا الحاضر، وأن الطيبة قد انتفت عن الصبر، ناهيك عن التغيير النحوي الذي جرى في المبتدأ – الصدارة – والخبر.


دخولها على الجمل الاسمية
تدخل كان وأخواتها على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ ويسمى اسمَها، وتنصب الخبر ويسمى خبرَها – كما ورد في الجمل السابقة.

- هنا -
معنى الأفعال الناقصة مع جملتها
يذكر النحويون أن الأفعال الناقصة عندما تدخل على الجملة الاسمية فإن الجملة المكونة من الفعل الناقص واسمه وخبره تفيد اتصاف الاسم بالخبر في زمن محدود أو بحالة مخصوصة: لتوضيح هذا المفهوم النحوي دعونا ننظر في الجمل التالية:
كان الطفل باسمًا: فان (كان) مع اسمها وخبرها تفيد اتصاف الاسم – الولد – بالخبر، بالسرور في زمن ماض.
اصبح المسافر نشيطًا: تفيد أصبح واسمها وخبرها اتصاف الاسم – المسافر – بالخبر – النشاط في وقت مخصوص – ماض – والأمر نفسه يقال في جملة أضحى وظل وأمسى وبات.

أما – صار – في الجملة:
صارت الأسعارُ مُرْتَفِعَةً : فإنها تفيد مع جملتها : تَحوُّل – اسمها – الأسعار – وتغيره من حال إلى حال أخرى يصفها الخبر – مرتفعةً –

(وليس) وجملتها في : ليست الرحلةُ مُريحةً : فإنها تفيد نفي اتصاف اسمها – الرحلة – بخبرها – مريحة – وتفهم السامع أن الرحلة غير مريحة، فتنفي الراحة عن الرحلة.

أما ما زال، وما فَتِيءَ ، وما بَرِحَ، وما انْفَكَّ في الجمل التالية:
ما زَالَ العدّاءُ راكضاً
فإن الجملة تُفهِم السامعَ استمرار قيام العدّاء بالركض حتى زمن الحديث.
ما فَتيء الأبُ ذاكرًا طفولةَ أبنائهِ
الجملة تفيد استمرار تذكر الأب لطفولة أبنائه حتى لحظة حديثه .
ما بَرِحَ الحارسُ واقفًا
الجملة تفيد استمرار وقوف الحارس حتى وقت الكلام.
ما انفكَّ الاملُ مَرْجُوًّا
الجملة تفيد التطلع إلى الأمل حتى زمن قول الجملة.

ولعلنا نلاحظ أن [ما زال وما فتيء وما برح وما انفك] تتكون من
حرف النفي (ما)
والفعل الناقص بعدها، وقد يتقدم عليها نفي من نوع آخر – غير ما – مثل:
لَنْ نَبْرَحَ عليه عاكفين سليمٌ غيرُ مُنْفَكٍّ مجتهداً
لا يزالون متفرقين

وأكثر ما نستعمله لا يزال للدعاء ، مثل:
لا يزال بيتُك عامرًا لا زِلْتَ بخيرٍ أو لا زِلْتَ معافىً
لَسْتَ تَبرَحُ مُجتهدًا
أما (ما دام) فان (ما) السابقة لها ليست ما النافية وانما هي
ما المصدرية الظرفية، التي
تجعل ما بعدها في تقدير مصدر، وتدل على زمن معلوم، فيكون معناها مع (دام) مُدَّة
دوام ، فالجملة: اعملْ ما دُمْتَ نشيطًا، تعني اعمل مُدَّةَ دوامك نشيطًا فهي تفيد اتصاف اسمها بخبرها مدة محدودة قد تكون ساعة أو يوماً أو حياة كاملة
مثل:-
واوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيًا - مدة استمرار بقائي حيًا -
ومثل : تنبه ما دمت قائدًا سيارتك - أي مدة بقائك سائقًا سيارتك -
وتعرب ما دام جميعها – فعل ماضٍ ناقص-
- هنا -

تدريب:
لن نبرح عليه عاكفين
لن: حرف نصب مبني على السكون
نبرح: فعل مضارع ناقص منصوب علامته الفتحة واسمه ضمير مستتر تقديره نحن.
عليه: شبه جملة متعلقة بنبرح
عاكفين: خبر نبرح منصوب علامته الياء لانه جمع مذكر سالم.

لا يزالون متفرقين
لا: حرف نفي مبني على السكون
يزالون: فعل مضارع ناقص مرفوع علامته السكون لانه من الأفعال الخمسة.
واو الجماعة: في محل رفع اسم يزال
متفرقين: خبر يزال منصوب علامته الياء – جمع مذكر سالم –


سليم غير منفك مجتهدًا
سليم: مبتدأ مرفوع
غير: خبر مرفوع وهو مضاف
منفك: مضاف إليه مجرور، وهو اسم فاعل لفعل ناقص والضمير المستتر في "منفك" في محل رفع اسم (غير منفك).
مجتهدًا: خبر منفك منصوب

تنبه مادمت سائقًا
تنبه: فعل أمر مبني على السكون
ما دمت: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بتاء المتكلم –الضمير- والضمير في محل رفع اسم ما دام.
سائقاً: خبر ما دام منصوب سيارة: مفعول به لاسم الفاعل سائقًا وهو مضاف

أكمل الجمل التالية من المفردات الموجودة على اليسار :
الأطفال هادئون ما داموا .... قادراتٍ
البائعان رابحان ما داما .... قادرين
لا تتأخرنَ عن عملِ الخيرِ ما دمْتُنَّ .... شَبِعين
إقرأوا ما دمتم .... نشيطاتٍ
مارِسْنَ الرياضةَ ما دُمْتُنَّ .... صادقين كاذبين

- هنا -


رد مع اقتباس