العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى الحديث وعلومه > ملتقى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-19-2022, 10:32 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 4,112
Post إنَّما هُمْ بَنِيَّ

إنَّما هُمْ بَنِيَّ
قُلتُ - أي أم سلمة-: يا رَسولَ اللَّهِ، ألِيَ أجْرٌ أنْ أُنْفِقَ علَى بَنِي أبِي سَلَمَةَ؛ إنَّما هُمْ بَنِيَّ؟ فَقَالَ: أنْفِقِي عليهم؛ فَلَكِ أجْرُ ما أنْفَقْتِ عليهم."
الراوي : أم سلمة أم المؤمنين - صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1467 -
حثَّ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على الصَّدقةِ، وبيَّن أنَّ أفضَلَ الصَّدقةِ ما كان على ذَوي الحاجةِ مِن الأقاربِ، وبهذا تُؤدِّي النَّفقةُ دَورَها في التَّكافُلِ وإعانةِ المُحتاجِ، وتَتحقَّقُ صِلةُ الرَّحمِ.
وفي هذا الحديثِ تَسألُ أمُّ المؤمنينَ أمُّ سَلَمةَ رَضيَ اللهُ عنها -واسْمُها هِندُ بنتُ أبي أُميَّةَ- زَوجُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: هلْ لها أجْرٌ في الإنفاقِ على أولادِها مِن أبي سَلَمَةَ بنِ عَبدِ الأسدِ -الَّذي كان زَوجَها قبْلَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ومات عنها-، وأبْناؤها هم: عمَرُ، ومحمَّدٌ، وزَينبُ، ودُرَّةُ، ولم يكُنْ لهم مالٌ وهُمْ أيتامٌ، وقولُها: «إنَّما هُمْ بَنِيَّ»، أي: أوْلادي مِن أبي سَلمةَ، وإنفاقي عليهم سيكونُ بِدافعِ الأُمومةِ والشَّفقةِ عليهم، وهمْ أَوْلى الناسِ بهذا الإنفاقِ وبهذِه الصَّدقةِ؛ لأنَّهم أولادُها ولأنَّهم يتامَى أيضًا، فخشِيتْ ألَّا يَترتَّبَ أجرٌ على الإنفاقِ المَنسوبِ لشَفقةِ الأُمومةِ، فسألتْ لِتعلَمَ هلْ سيكونُ لها في هذه النَّفقةِ أجرٌ؟ فأخبَرَها صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّ لها أجْرَ ما أنْفَقَت عليهم؛ فكلَّما أنْفَقَتِ على عِيالِكِ لكِ الأجْرُ في ذلك.
وفي الحديثِ: ثُبوتُ الأجرِ على نَفقةِ العِيالِ وغيرِهم، ولو كان ذلك لازِمًا بالطَّبعِ.الدرر.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 07:10 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2022 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر