العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى اللغات > ملتقى اللغات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-05-2023, 02:56 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 4,207
Post أحوال وأحكام من قصد " جدة " لعمل أو زيارة ثم اعتمر Rulings on one who goes to Jeddah for work or to visit, then does ‘Umrah

أحوال وأحكام من قصد " جدة " لعمل أو زيارة ثم اعتمر
Rulings on one who goes to Jeddah for work or to visit, then does ‘Umrah

السؤال
سافر أبي من الأردن إلى جدة لمؤتمر له هناك ، وقيل لهم : إنهم سوف يؤدون العمرة بعد أن يبيتوا ليلة أو ليلتين في جدة بعد انتهاء المؤتمر ، وفي الطائرة أعلن عن وصول الميقات لمن أراد أن يحرم ، ولم يحرم ، ولكن عندما وصل جدة تفاجأ أن البرنامج قد تغير ، وأنه في ليلة وصولهم عليهم أداء العمرة ، فأحرم من جدة ، وأدَّى العمرة ، ولم يخرج كفارة ، هل عليه شيء ؟
الجواب
الحمد لله.

لا يخلو من قصد جدة للعمل ، واعتمر من حالين :
الأولى : أن ينوي العمرة قبل وصوله لها ، فيكون في سفره إلى جدة قاصداً العمل والعمرة معاً ، بقطع النظر أيهما يكون أولاً .
والثانية : أن يقصد جدة ولم ينو العمرة ، ثم يبدو له أن يعتمر .
ففي الحال الأولى يجب عليه أن يُحرم من الميقات ، ثم يقضي عمله في جدة ، ثم يعتمر ، والأفضل له أن يبدأ بالاعتمار .
فإن تعذر عليه أن يبدأ بالعمرة ، وشق عليه أن يبقى أياما في جدة بثياب الإحرام فله ألا يحرم من الميقات عند مروره عليه ، لكن إذا أراد الإحرام بالعمرة بعد انتهاء عمله في جدة وجب عليه أن يخرج إلى الميقات ليحرم منه ، فإن لم يفعل وأحرم من جدة ، فقد ترك واجباً من واجبات الإحرام ، ويجب عليه أن يذبح شاة في مكة ويوزعها على فقراء الحرم .
وأما الحال الثانية : فلا يلزمه أن يُحرم في الميقات ؛ لأنه لا يقصد العمرة أصلاً ، ولو نوى العمرة بعد انتهاء عمله في جدة : فإنه يُحرم من مكانه في جدة .
وقد سئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء :
إنني في عطلة الربيع الماضية اصطحبت أهلي وأولادي بنية زيارة أختي في الطائف ، ونأخذ عمرة والعلاج في جدة ، هذه هي النية أساساً ، الذي حصل أننا أقمنا في الطائف يوماً ، ثم ذهبنا إلى جدة مارين بمكة ولم نحرم من السيل ، حيث كنت أعتقد أن ما في ذلك شيء ، فأخرنا العمرة حتى العودة من جدة ، وفعلاً بعد انتهائنا من جدة أحرمنا بالعمرة ، ... فأرجو من سماحتكم توجيهنا للصواب ، وماذا يترتب علينا ؟ .
فأجابوا :
" الواجب على مَن نوى العمرة ثم مرَّ بالميقات : أن يُحرم منه ، ولا يجوز له مجاوزته بدون إحرام ، وحيث لم تحرموا من الميقات : فإنه يجب على كل منكم دم ، وهو ذبح شاة تجزئ في الأضحية تُذبح بمكة المكرمة ، وتقسم على فقرائها ، ولا تأكلوا منها شيئاً " انتهى .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان .
" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 176 ، 177 ) .
وسئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : مَن سافر مِن بلده إلى جدة ثم أراد العمرة فهل يحرم من جدة ؟
فأجاب :
" لا يخلو الأمر مِن حالين :

1. أن يكون الإنسان قد سافر إلى جدة بدون نية العمرة ، ولكن طرأت له العمرة وهو في جدة : فإنه يُحرم من جدة ، ولا حرج في ذلك ؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما حين ذكر المواقيت قال " ومَن كان دون ذلك : فمِن حيث أنشأ ، حتى أهل مكة من مكة " .
2. أن يكون سافر من بلده بنية العمرة عازماً عليها : فإنه يجب في هذه الحالة أن يُحرم من الميقات الذي يمر به ، ولا يجوز الإحرام من جدة ؛ لأنها دون الميقات ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه وقَّت المواقيت فقال" هنَّ لهنَّ ولمن مرَّ عليهن مِن غير أهلهن لمن أراد الحج والعمرة " .
فإن أحرم من جدة ونزل إلى مكة في هذه الحال : فإن عليه عند أهل العلم فدية ، دماً يذبحه في مكة ، ويتصدق به على الفقراء ، وعمرته صحيحة ، فإن لم يحرم من جدة بعد وصوله إليها ، وهو ناوٍ العمرة قبل وصوله : فإنه يرجع إلى الميقات ، ويحرم منه ، ولا شيء عليه.
"فتاوى أركان الإسلام " ( السؤال رقم 467 ) .
وسئل الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله :
القادم بالطائرة من الرياض ، ويريد العمرة ومرَّ بمدينة جدة لزيارة بعض الأهل ، أو الأصدقاء ليوم أو ليومين ، هل يلزمه أن يحرم مما يحاذي الميقات من الجو ؟

فأجاب :
" يجب عليه أن يحرم من هذا الميقات إذا مرَّ به أو مرَّ محاذياً له من الأرض أو من الجو ، فإنه لا يتجاوزه إلا بإحرام ، فالذي يذهب بالطائرة يتهيأ للإحرام قبل الركوب بما يريد أن يتهيأ به ، وإذا حاذى الميقات إما أن يسأل الملاحين أو هم يعلنون ذلك للناس أو هو يحتاط ويحرم إذا غلب على ظنه بأنه قرب من الميقات ، فيحرم من الجو ، أما أن يتعداه إلى أن ينزل في مطار جدة : فهذا خطأ ، وإذا فعل هذا فيكون عليه دم " انتهى بتصرف .
وسئل – حفظه الله - :
حتى لو كان سيبقى في جدة ليوم أو ليومين للزيارة ؟ .
فأجاب :
" ولو كان ، سيبقى في جدة ليوم أو ليومين إن أراد أن يبقى في جدة قبل أداء النسك ، يبقى في إحرامه ، وإن نزل إلى مكة وأدَّى النسك ثم رجع إلى جدة إلى عمله : فهذا أحسن ؛ لأن المبادرة بأداء النسك أحسن ، يعني : ما دام نوى العمرة لا يجوز له أن يتعدى الميقات إلا بإحرام ، لا شك في هذا ، ثم هو بعد ذلك هو في خيار ، إن شاء بقي في جدة بإحرامه ، وإن شاء نزل إلى مكة ، وعاد إلى جدة لعمله " انتهى .
" المنتقى من فتاوى الفوزان " ( 4 / 119 ، 120 ، السؤال رقم 118 و 119 ) .
والخلاصة :
إذا كان والدك في سفره من الأردن إلى جدة ناوياً للعمرة – وهذا هو الظاهر - ، فكان الواجب عليه أن يحرم من الميقات أو يخرج من جدة للإحرام من الميقات ، وبما أنه لم يفعل واحدًا من الأمرين ، فعليه أن يذبح شاة في مكة ويوزعها على الفقراء ، فإن كان قد غادر مكة ورجع إلى الأردن ، فيبحث عمن يرسل له الأموال ويوكله في الذبح في مكة .
والله أعلم
المصدر: الإسلام سؤال وجواب
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-05-2023, 02:58 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 4,207
Post

Rulings on one who goes to Jeddah for work or to visit, then does ‘Umrah
Question
My father travelled from Jordan to Jeddah for a conference he had to attend there, and they were told that they were going to do ‘Umrah after spending one or two nights in Jeddah following the end of the conference. In the airplane it was announced that they had reached the meeqaat for those who wanted to enter ihraam, but he did not enter ihraam. But when he reached Jeddah they found that the program had been changed suddenly, and that on the night they arrived they had to do ‘Umrah, so he entered ihraam from Jeddah and did ‘Umrah, but he did not offer any expiation. Does he have to do anything?.
Answer
Praise be to Allah.

If a person goes to Jeddah for work and does ‘Umrah, one of two scenarios must apply:

1 – That he formed the intention to do ‘Umrah before he reached Jeddah, so his intention in traveling there was both to do work and to do ‘Umrah, regardless of which came first.

2 – That he intended to go to Jeddah but he did not intend to do ‘Umrah, then he decided to do ‘Umrah.

In the first case, he must enter ihraam from the meeqaat, then finish his work in Jeddah, then do ‘Umrah, but it is better for him to start with ‘Umrah.

If he cannot start with ‘Umrah, and it is hard for him to spend the days in Jeddah in the ihraam garments, then he does not have to enter ihraam from the meeqaat when he first passes it, but when he wants to enter ihraam for Umrah after finishing his work in Jeddah, he must go out to the meeqaat and enter ihraam from there. If he does not do that and he enters ihraam from Jeddah, then he has omitted one of the obligatory duties of ihraam and he must slaughter a sheep in Makkah and distribute its meat to the poor of the Haram.

In the second case, he does not have to enter ihraam from the meeqaat, because he did not originally intend to do ‘Umrah, and if he decides to do ‘Umrah after finishing his work in Jeddah, he may enter ihraam from his place in Jeddah.
The scholars of the Standing Committee for Issuing Fatwas were asked:
During the last spring holiday I took my wife and children to visit my sister in al-Taa’if, and to do ‘Umrah and get some medical treatment in Jeddah. This was my original intention. But what happened was that we stayed in al-Taa’if for a day, then we went to Jeddah passing through Makkah, but we did not enter ihraam from al-Sayl, because I thought that there was nothing wrong with that as we were delaying ‘Umrah until we were coming back from Jeddah. And in fact after we had finished in Jeddah we entered ihraam for ‘Umrah. I hope that you can tell us what is correct and what consequences there are for us?

They replied:
The one who intends to do ‘Umrah then passes by the meeqaat should enter ihraam from that point, and it is not permissible for him to pass it without entering ihraam. As you did not enter ihraam from the meeqaat, then each of you must offer a sacrifice, which is slaughtering a sheep that meets the conditions for udhiyah; it should be slaughtered in Makkah al-Mukarramah and its meat distributed to the poor there, and you should not eat any of it. End quote.

Shaykh ‘Abd al-‘Azeez ibn Baaz, Shaykh ‘Abd al-Razzaaq ‘Afeefi, Shaykh ‘Abd-Allaah ibn Ghadyaan.

Fataawa al-Lajnah al-Daa’imah (11/176, 177).

Shaykh Muhammad ibn Saalih al-‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him) was asked: If a person travels from his country to Jeddah then decides to do ‘Umrah, may he enter ihraam from Jeddah?

He replied:
One of two scenarios must apply in this case:
1 – That this person has travelled to Jeddah without intending to do ‘Umrah, but he decides to do ‘Umrah whilst he is in Jeddah. In that case he may enter ihraam from Jeddah, and there is nothing wrong with that, because of the hadeeth of Ibn ‘Abbaas (may Allaah be pleased with him) when he mentioned the meeqaats: “…and whoever is living within these boundaries can enter ihraam from the place where he starts and the same applies to the people of Makkah who may enter ihraam from there.”

2 – That he travelled from his country with the firm intention of doing ‘Umrah. In this case he must enter ihraam from the meeqaat that he passes by, and it is not permissible to enter ihraam from Jeddah, because it is within the meeqaat boundary, and it is proven that the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) defined the meeqaats and said: “And these meeqaats are for the people at those very places, and besides them for those who come thorough those places with the intention of performing Hajj and 'Umrah.”

If he enters ihraam from Jeddah and comes to Makkah in this case, then according to the scholars he must offer a fidyah, a sacrifice to be offered in Makkah, and given in charity to the poor, but his ‘Umrah is valid. If he did not enter ihraam from Jeddah after reaching it, and he was intending to do ‘Umrah before he reached it, and he goes back to the meeqaat and enters ihraam from there, then he does not have to do anything.
Fataawa Arkaan al-Islam (question no. 467).
Shaykh Saalih ibn Fawzaan al-Fawzaan (may Allaah preserve him) asked:
If a person comes by plane from Riyadh and wants to do ‘Umrah, but he passes through Jeddah to visit family or friends for a day or two, does he have to enter ihraam when he comes in line with the meeqaat in the air?

He replied:
He must enter ihraam from this meeqaat when he passes through it or passes in line with it on land or in the air, and he should not pass it without entering ihraam. The one who is travelling by air may prepare for ihraam before boarding the place, then when he comes in line with the meeqaat he may either ask the stewards or they will announce it to the people, or he may err on the side of caution and enter ihraam when he thinks it most likely that he is close to the meeqaat, and enter ihraam from the air. But if he waits until he lands at the airport in Jeddah, this is a mistake, and if he does that he has to offer a sacrifice. End quote.

And he (may Allaah preserve him) was asked:
Even if he is going to stay in Jeddah for one or two days to visit people?
He replied:
Yes, even if he is going to stay in Jeddah for one or two days, if he wants to stay in Jeddah before doing the rituals, he must stay in his ihraam, but if he goes to Makkah and does the rituals then comes back to Jeddah to do his work there, that is better, because hastening to do the rituals is better; i.e., so long as he intends to do ‘Umrah, it is not permissible for him to pass the meeqaat without entering ihraam. There is no doubt concerning this. Then after that he has the choice: he may stay in Jeddah in his ihraam or if he wishes he may go to Makkah and come back to Jeddah to do his work. End quote.

Al-Muntaqa min Fataawa al-Fawzaan (4/119, 120, question no. 118 and 119).
To sum up:
If your father intended to do ‘Umrah during his trip from Jordan to Jeddah – which is what appears to be the case – then he should have entered ihraam from the meeqaat or gone out from Jeddah to enter ihraam from the meeqaat. As he did not do either of these, then he has to slaughter a sheep in Makkah and distribute its meat to the poor. If he left Makkah and went back to Jordan, then he should look for someone to whom he can send the money and delegate him to offer the sacrifice in Makkah.
And Allaah knows best.
Source: Islam Q&A
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:31 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2024 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر